باعترافات رسمية…معدلات الفساد في أجهزة الدولة خلال 2019 تصل إلى أرقام صادمة

نقلت صحيفة الوطن المقربة من جهات حكومية سورية والتابعة لرجل الأعمال الشهير رامي مخلوف تصريحات صادمة على لسان رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية محمد برق كشفت فيها عن وصول الفساد في أجهزة الدولة إلى معدلات ضخمة.

حيث أكد “برق” بأن المبالغ المكتشفة والمطلوب استردادها لمصلحة الخزينة العامة للدولة، من الجهات العامة، في القطاعين الاقتصادي والإداري، خلال العام الماضي (2019)، تجاوزت 13.15 مليار ليرة سورية، إضافة إلى 425.37 ألف يورو، و455.17 ألف دولار.

نوّه “برق” أيضاً إلى أن 5.4 مليار ليرة من تلك المبالغ كانت ناتجة عن مخالفات تم كشفها، وتوزعت بين عمليات الاختلاس المالي والتزوير والخلل مؤديةً بذلك إلى الإضرار بالمال العام، أما بقية المبالغ فهي ناجمة عن قضايا تحقيقية لوحظ فيها خلل أو خطأ تم تصحيحه على حد تعبيره.

يرى مراقبون أنه ليس من المعهود أن تكشف الجهات الرسمية في الحكومة السورية عن معدلات الفساد الذي ينخر في أجهزة الدولة بل كان دأبهم أن يبان كل شيء على ما يرام، فلو كان ذلك دليل أن الأمر قد وصل إلى مرحلة من المستحيل التستر عليه فيها وما خفي أعظم بكثير سيكون الشعب السوري في وضع لا يحسد عليه بكل معنى الكلمة.

يتجه البعض إلى التفكير بشكل مختلف، حيث يشاع إلى أن ما يحدث قد يكون عبارة عن تصفية حسابات بين الرؤوس الكبيرة وليس مجرد تصريحات بريئة لكشف الفساد بشفافية أمام الشعب، خصوصاً مع نقل الخبر من طرف جريدة الوطن الممولة من قبل رامي مخلوف رجل الأعمال الذي دار حوله الكثير من الجدل ووقع بخلافات عديدة مع الحكومة السورية في الفترة الأخيرة.

انضم للنقاش