"السياحة الدينية"... سبيل الحكومة السورية للاستقطاب السياحي المتبقي وجلب الدولار - الأخبار

"السياحة الدينية"... سبيل الحكومة السورية للاستقطاب السياحي المتبقي وجلب الدولار

24/02/2021

أدت حالة الانهيار في الاقتصاد السوري، إلى لجوء الحكومة السورية لاغتنام أي فرصة يمكن له من خلالها تأمين قطع أجنبي ترفد من خلالها خزينتها، أو ما يمكن تأمينه لتغطية القطع الأحنبي اللازم لدفع تكاليف المستوردات الرئيسية كالقمح ومشتقات النفط. ومع انعدام الحركة السياحية نتيجة الوضع الأمني والدمار الذي طال الكثير من المعالم السياحية، فقد لجأ النظام إلى الترويج والسماح لما بات يطلق عليه "السياحة الدينية".

تراجع السياحة الدينية في سوريا 80 في المائة

ورغم كون "السياحة الدينية" العمود الفقري للسياحة في سوريا بوضعها الحالي، باعتبارها تدرّ مقداراً لا بأس به من العملات الأجنبية للحكومة السورية العاجزة عن تحسين الاقتصاد، غير أنها انخفضت بنسبة 80 في المائة، نتيجة ظروف انتشار فيروس كورونا في سوريا ودول الشرق الأوسط، بحسب مسؤول غرفة سياحة دمشق.

الحكومة تسمح بقوافل "السياحة الدينية" من جديد

ولتغذية "السياحة الدينية" التي تستقطب بعض الطوائف الدينية خاصة من مناطق العراق وإيران وغيرهما، وافقت وزارة الداخلية في الحكومة السورية على إعادة تفعيل دخول المجموعات السياحية الدينية من العراق فقط مبدئياً، وذلك وفق ما أكد مدير الشركة السورية للسياحة والنقل "فايز منصور".

السياحة الدينية... متاحة ضمن شروط

وأوضح مدير شركة السياحة، أن التعليمات التنفيذية لتطبيق القرار ستصدر خلال أيام، مضيفاً أن أعداد أفراد المجموعات السياحية ستكون قليلة، وسيخضعون للحجر الصحي لحين ظهور نتائج فحوص "PCR" التي سيجرونها في سورية.

وقال معاون وزير السياحة لشؤون المشاريع والتخطيط والاستثمار السياحي "غياث الفراح"، إن الموافقة على استئناف الرحلات السياحية الدينية إلى سورية جاءت بناء على طلب الجانب العراقي، وعلى أن تكون الرحلات عبر مطار دمشق الدولي حصراً، حيث سيتم اتخاذ إجراءات احترازية مشددة.

ونشرت مكاتب السياحة وتنظيم رحلات السفر، العديد من العروض لتسهيل وصول العراقيين إلى سوريا لإجراء "السياحة الدينية" وزيارة "المقدسات"، حيث يتم التسجيل بكثافة بعد فترة من الانقطاع بسبب فيروس كورونا، فيما يُتوقع بدء تسيير الرحلات مطلع الأسبوع القادم بعد استكمال الأوراق والموافقات.

السياحة الدينية توقفت بسبب كورونا

وكان مدير سياحة دمشق السابق "طارق كريشاتي" أعلن في شهر آذار من عام 2020 الفائت، إيقاف جميع الرحلات السياحية القادمة من المناطق الموبوءة بفيروس كورونا، ولاسيما المجموعات السياحية الدينية، إلى حين الانتهاء من هذا الوباء، حيث جرى إغلاق مقام السيدة رقية ومقام السيدة زينب في ريف دمشق في 16 آذار من العام ذاته، ليتم إجراء أعمال الصيانة اللازمة وتعقيم كامل المقامين، بحسب ما قاله مصدر رسمي في "وزارة الأوقاف" سابقاً.

شارك رأيك بتعليق

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات متعلقة:

أسعار الصرف في

2021/4/22 20:00 شراء مبيع
دولار: 2890 2960
يورو: 3466 3555
ليرة تركية: 343 356