حتى تسد رمقها فقط... مقارنة بين ما تحتاجه العائلة السورية شهرياً ومتوسط الرواتب - الأخبار

حتى تسد رمقها فقط… مقارنة بين ما تحتاجه العائلة السورية شهرياً ومتوسط الرواتب

تحدثنا سابقاً عن وصول متوسط راتب المواطن السوري في مناطق سيطرة الحكومة إلى ما يقارب 20$ شهرياً فقط، لكن ماذا لو قارننا المبلغ الذي يحصل عليه الفرد السوري “المتوسط” مع تكاليف المعيشة خلال شهر واحد فقط، هل سينجح الراتب في سد رمق عائلة خلال شهر…؟

إن الأرقام التي سنذكرها فيما يلي تتعلق بالمواد الغذائية فقط من أجل عائلة متوسطة من 6 أشخاص، فلم نحتسب الكماليات أو أسعار المحروقات أو أجور البيت والفواتير والضرائب، لذلك فنحن نتحدث عن كفاءة الراتب لسد رمق عائلة من المواد الغذائية بدون الاستطراد إلى باقي تكاليف المعيشة.

مصروف العائلة السورية شهرياً من الطعام:

إذا أرادت العائلة السورية أن تأكل لحم أحمر مرة واحدة في الأسبوع فإنها ستدفع 72 ألف ليرة شهرياً.

إذا استهلكت من اللحم الأبيض مقدار فروجة واحدة أسبوعياً فإنها ستدفع 20 ألف ليرة شهرياً.

إذا استهلكت العائلة طبق بيض واحد أسبوعياً، فإنها ستدفع 24 ألف ليرة شهرياً.

إذا استهلكت العائلة 1.5 كيلو جبنة + 1.5 لتر حليب +1.5 كيلو لبن أسبوعياً، فإنها ستدفع 27.66 ألف ليرة شهرياً.

إذا استهلكت العائلة 1 كيلو شاي + 0.5 كيلو قهوة شهرياً فإنها ستدفع 32 ألف ليرة.

إذا حصلت العائلة على 2 كيلو بندورة + 2 كيلو بطاطا + بعض الخضار الأساسية أسبوعياً، فإنها ستدفع 20 ألف ليرة شهرياً.

إذا استهلكت العائلة 1 كيلو رز + 1 كيلو سكر + 0.5 كيلو برغل أسبوعياً، فإنها ستدفع فإنها ستدفع 20 ألف ليرة شهرياً.

إذا استهلكت العائلة 1 ليتر زيت زيتون + 1 ليتر زيت قلي (دوار الشمس) أسبوعياً، فإنها ستدفع 50 ألف ليرة سورية شهرياً.

………..

عند قيامنا بجمع الأرقام المذكورة أعلاه سنحصل على 265.66 ألف ليرة شهرياً كمصروف لعائلة تدفع تكاليف المواد الأساسية لنمط غذائي شبه متوازن، بدون الأخذ بعين الاعتبار الفواكه والكماليات الغذائية الأخرى.

إذا اعتبرنا أن العائلة لا تأكل اللحم الأحمر (مع غلاء بدائله)، سيكون المصروف الشهري لهذه العائلة حوالي 200 ألف ليرة.

بهذا الحساب السريع الذي لا يتضمن تكاليف المعيشة كاملةً، نجد أن المواطن السوري الذي يحصل على متوسط الراتب يحتاج 4 أضعاف راتبه ليستطيع سد رمق عائلته من الطعام فقط.

لو قمنا بإدخال عوامل أخرى كأسعار الغاز والمحروقات والفواتير وإيجار البيت إن وجد، بالإضافة إلى تكاليف المواصلات ومصروف الأولاد، سنستنتج سريعاً أن 200 ألف ليرة كراتب لن تكون كافية لنمط حياة متوازن تتطلبه أي عائلة طبيعية.

شارك رأيك بتعليق

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مقالات متعلقة: