أسعار العقارات في سوريا تصبح أقل من تكاليف بنائها... ومواد البناء في غلاء لا يتوقف - الأخبار

أسعار العقارات في سوريا تصبح أقل من تكاليف بنائها... ومواد البناء في غلاء لا يتوقف

08/05/2022

صرّح الخبير في الاقتصاد الهندسي الدكتور "محمد الجلالي"، بأن ارتفاعات "كبيرة جداً" قد حصلت مؤخراً بأسعار مواد البناء من إسمنت وحديد، مؤكداً أن سعر طن الإسمنت في السوق ارتفع خلال الفترة الماضية بنسبة تقرب من 100 %.

وأضاف "الجلالي" في حديثه لصحيفة محلية: "المشكلة بالنسبة للإسمنت ليست فقط بارتفاع أسعاره في السوق بل بعدم توافره حالياً"، مشيراً إلى أن هناك عدداً محدداً وقليلاً من معامل الإسمنت في سورية لذا فإن هناك نقصاً واضحاً في المادة خلال الفترة الحالية.

وأكد الخبير أن "التجار يبيعون الإسمنت بأسعار متفاوتة ولكل تاجر سعر مبيع مختلف عن الآخر"، مشيراً إلى أن ارتفاع أسعار مواد البناء ترافق مع الأزمة الأوكرانية.

وبالنسبة لتأثير ارتفاع أسعار مواد البناء على أسعار العقارات، قال الخبير العقاري: "إن الجمود الحاصل في حركة بيع وشراء العقارات، أدى إلى انخفاض واضح في بناء وحدات سكنية جديدة بسبب عدم وجود طلب على العقارات التي لم ترتفع أسعارها على الرغم من ارتفاع أسعار مواد البناء من إسمنت وحديد".

ثم لفت إلى أن المشكلة الحاصلة حالياً هي أن سوق العقارات لا يزود بوحدات سكنية جديدة، وهناك توقف بعمل معظم مشاريع بناء الوحدات السكنية نتيجة الارتفاع الكبير جداً في تكاليف البناء والإكساء، خصوصاً أن سعر طن الإسمنت في السوق وصل لحدود 400 ألف ليرة وطن الحديد لحدود 7 ملايين.

أسعار العقارات أقل من تكاليف بنائها:

بيّن "الجلالي" أن أسعار العقارات تشهد حالياً حالة جمود مقارنة مع أسعارها منذ نحو خمسة أشهر بسبب ضعف حركة البيع والشراء، وأن هناك انخفاضاً في الأسعار لكن بنسبة بسيطة تتراوح بين 10 و20 بالمئة في بعض المناطق مثل ضاحية قدسيا ومناطق أخرى محيطة بالعاصمة دمشق للسبب ذاته.

وأوضح الخبير أن عدم قيام المواطنين بتخفيض أسعار مبيع عقاراتهم التي يمتلكونها وتخوفهم من ذلك رغم حالة الجمود الواضحة في السوق، يعود لعدم حصولهم على السعر الذي يعتبرونه سعراً منطقياً، لافتاً إلى أنه ونتيجة لارتفاع تكاليف البناء والإكساء في بعض المناطق، تكاد تكون أسعار مبيع العقارات فيها أقل من التكاليف المدفوعة.

وأكد "الجلالي" أن تكلفة المتر المربع بناء وإكساء حالياً ممكن أن يصل في مناطق مثل صحنايا وضاحية قدسيا لحدود مليون ليرة وفق الأسعار الحالية لمواد البناء والإكساء، وعند البيع قد لا يصل سعر مبيع المتر المربع لحدود 900 ألف ليرة!

قم أشار إلى أن شراء المنزل "المكسي الجاهز" حالياً أفضل وأقل تكلفة من تشييده وبنائه وفق الأسعار الرائجة لمواد البناء والإكساء والتي وصلت لأرقام مرتفعة وغير مسبوقة.

وأكد أن ركود حركة مبيع وشراء العقارات مستمر منذ فترة، وكذلك هناك ترقب وتخوف من قبل بعض الناس من شراء العقارات، مع تفضيل الاحتفاظ بالسيولة والمدخرات التي يمتلكونها باعتبار أن الحصول على السيولة المدفوعة بالاستثمار العقاري بات صعباً ويحتاج لوقت طويل في ظل الجمود الحالي.

وبخصوص أسعار مواد الإكساء لفت "الجلالي" إلى أن معظمها مواد مستوردة وتأثرت أسعارها مع ارتفاع أجور الشحن بالتوازي مع ارتفاع أسعار النفط عالمياً حيث ارتفعت أسعارها في السوق المحلية حالياً بنسبة تراوحت بين 10 و15 بالمئة.

شارك رأيك بتعليق

1 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments
هيثم عبده
9 أيام

هذا الكلام غير صحيح فَعل& ارص الواقع؛ سعر متر البناء على العظم في منطقة القابون مثلا وهو حي دمشقي يقارب الالف دولار واكساء المتر يكلف ٦٠٠ الف ليرة سورية.
في وفي الصيف وهو موسم الإجازات سبرتفع سعر العقارات نتيجة الطلب واجة الناس إلى سكن

المشكلة في تلاعب التجار وجسعهم والسبب الاخر ان صاحب العقار لم يعد يقتنع بالسعر المعقول وسعارهرالاستغلتل التام أو الموت الزؤام

مقالات متعلقة:

أسعار الصرف في

2022/5/18 18:16 شراء مبيع
دولار: 3950 3985
يورو: 4143 4184
ليرة تركية: 242 250