بعد 10 سنوات من الانتظار... أول مشروع لماروتاسيتي بدمشق ينتهي بعيوب عديدة - الأخبار

بعد 10 سنوات من الانتظار... أول مشروع لماروتاسيتي بدمشق ينتهي بعيوب عديدة

21/10/2021

بعد 10 سنوات من انطلاق مشروع “ماروتا سيتي”، انتهى مالكو المقسم H47 من الأعمال الإنشائية، حيث تم صب الطابق 12 ليكون المقسم الأول الذي يحصل على موافقة التصميم ورخصة البناء وينتهي من الأعمال الإنشائية خلال 3 سنوات من حصوله على الرخصة.

ويتألف المقسم H47 المسمى برج دلتا «Delta Tower» في مقسم سكني مؤلف من 12 طابقا، إضافة لطابق أرضي وثلاثة أقبية بمساحة إجمالية 13540 م2.

وفق سانا، يقع مشروع "ماروتا سيتي"، الذي يتألف من 232 مقسماً على مساحة نحو 214 هكتاراً (2.14 مليون متر مربع)، في موقع حيوي بين مزة فيلات وتنظيم كفر سوسة (تقع في الجهة الغربية الجنوبية لدمشق)، وسيضم أبراجا سكنية بارتفاعات تتراوح بين 11 و22 طابقاً، واستثمارية وتجارية بارتفاعات تصل إلى 50 طابقاً، مع مساحات واسعة من المسطحات الخضراء والحدائق والمرافق الترفيهية والمراكز التجارية والثقافية.

ويعتبر المشروع كما يقول القائمون عليه "الخطوة الأولى للمدن الذكية في سورية"، مع توفير خطوط وأنابيب الغاز بما يغطي كل متطلبات الاستعمال المنزلي والخدمي والاستثماري والتجاري والتدفئة النظيفة، مع مراكز تحكم خدمية تؤمن جميع الخدمات الحكومية والبلدية والخاصة.

وبحسب صحيفة محلية، فقد وصل عدد المقاسم التي حصلت على الترخيص الإداري 67 مقسمًا بخمسة ارتفاعات مختلفة ومحددة في مشروع ماروتا «13 و15و17و20 و23 طابقا»، منهم 35 مقسما قيد التنفيذ، و10 منهم نهض فوق الأرض، وتم الانتهاء من مقسم واحد من إجمالي المحاضر في المشروع، والبالغة 226 مقسماً دون الأبنية الحكومية.

وتيرة عمل غاية في البطء... 10 سنوات أخرى ليصبح صالحًا للسكن:

وقال الخبير العقاري "عمار القيسي" إن تخصيص المقاسم تم في عام 2016 ولم يفتح باب التراخيص الإدارية للمقاسم حتى عام 2018، وأول رخصة صدرت في عام 2019 وبعد ستة أشهر حتى صدرت الرخصة الثانية وبعد 3 سنوات انتهى إنشاء المقسم الأول ووتيرة العمل بطيئة جدا.

وأضاف "القيسي"، "إذا استمرت بهذا النسق فنحن بحاجة إلى 10 سنوات قادمة حتى يصبح المشروع صالحاً للسكن، وربع قرن قادمة للانتهاء من جميع الأعمال في المشروع"، لافتا إلى أن المدة الزمنية اللازمة للانتهاء من المشروع كانت قد حُددت بـ 5 سنوات.

وأشار "القيسي" إلى أن سبب بطء حركة البناء يعود إلى ضعف حركة البيع والشراء نتيجة الوضع الاقتصادي على الرغم من أن أكثر من 90 بالمئة من المالكين يرغبون بالبيع لأن ليس لديهم القدرة على السكن في هذه المنطقة. وقال إن بعض المتعهدين تركوا مكاتبهم وينتظرون الزبائن على أرض المشروع.

بنية تحتية متوقفة ومواصفات غير مطابقة... عيوب فاضحة يمتلكها المشروع:

أشار المنفذون إلى أن الأعمال التحتية متوقفة في المشروع منذ 5 سنوات، حيث قامت المحافظة بإنشاء الأنفاق البيتونية تحت الشوارع الرئيسية وعليها ملاحظات كثيرة، وغير مطابقة للمواصفات كونها ضيقة ولا يمكن لسيارات الخدمة أن تسير ضمنها، ولا تلتقي مع بعضها ومع ذلك لم تكمل المحافظة البنية التحتية علما أنها حصلت على 100 محضر مقابل تنفيذ البنية التحتية، من بينهم المول المركزي والأسواق التجارية والمدارس الخاصة منهم سكني واستثماري وأبراج لاند مارك.

ولفت المنفذون إلى أن أعمال الإكساء للمشروع الذي تم إنشاؤه يمكن أن ينتهي خلال أقل من عام، ومع ذلك سكان المقسم غير قادرين على السكن فيه أو استثماره كون البنية التحتية وشبكات الصرف الصحي غير منتهية.

ملاك المشروع يصنفون بحسب المهندس "القيسي" ضمن فئتين: فئة رفع المشروع من أرباحها إلى أرقام فلكية لم تكن تحلم بها وخاصة من كان لديه 100 قصبة قبل التنظيم كان سعرهم 100 مليون واليوم سعرهم 4 مليارات، أما صاحب المساحات الصغيرة (قصبة أو قصبتين) فقد خرج من منزله واستأجر بيتاً وأصبح يصرف من الأسهم الممنوحة له حتى يدفع أجار منزله فلم يستفد من الأسهم ولا من المنزل، ومنهم من يبيع مستحقاته بالسكن البديل لشراء أي منزل يأويه مع أسرته في الريف.

وبيّن المهندس القيسي أن الإقبال قليل جداً من حيث الشراء، والمتعهدون الذين يعملون في هذه المقاسم 2 أو 3 وهم متعثرون، والترخيص مكلف جداً حيث تصل تكلفة ترخيص مقسم 22 طابقاً إلى نحو المليار ليرة.

واستغرب المهندس "القيسي" غياب الشركات الكبيرة المتخصصة في البناء والإكساء كون جميع العاملين عبارة عن متعهدين بإمكانات محدودة، وقال هناك مقاسم لا يمكن صبها لكون مضخات البيتون المتوافرة اليوم بارتفاع 60 متراً ونحن بحاجة إلى مضخات بارتفاعات أكثر من 100 متر.

شارك رأيك بتعليق

3 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
هيثم عبد الرحمن
1 شهر

مع الأسف نخطط باندفاع دون أي دراسة علمية؛ ما يهم الجميع فقط الربح المادي

محمد باسم
Reply to  هيثم عبد الرحمن
1 شهر

يروحوا يتعلموا من المهندسين في الإمارات كيف يتم بناء هكذا مشروع وكيف يتم تحضير البنية التحتية. ناس حوش المهم عندهم السرقة وبحياتهم ما بيصيروا

محمد باسم
1 شهر

كيف يتم استهلاك اراضي وبناء بدون تحضير البنية التحتية للمشروع، والبلدية الحرامية والقائمين على هكذا مشروع بعد حرامية على مستوى اكبر، بنصحك روحوا تعلموا من مهندسين والشركات الإماراتية وتعلموا يا حوش كيف يتم تنظيم البناء وكيف يتم تحضير البنية التحتية لهذا مشاريع والتكاليف، وبطمنكم عالمشروع خاسر بامتياز ولن يكتمل وخاصة بوجود هكذا حكومة و هيك بلدية حرامية. روحوا كلموا الفهمان بشار بركي بيوجه البلدية للمزيد من تخفيف الطلبات والسرقة

مقالات متعلقة:

أسعار الصرف في

2021/12/8 19:08 شراء مبيع
دولار: 3510 3550
يورو: 3975 4025
ليرة تركية: 251 259