لقد لاحظنا أنك تستخدم إضافة لحظر الإعلانات

لكي تستطيع إكمال تصفح موقعنا نرجو أن تقوم بإلغاء إضافة حظر الإعلانات على موقعنا

بعد ظهور ثالث لرامي مخلوف… الليرة السورية تسجل مزيدًا من التدهور

شهدت الليرة السورية خلال تداولات اليوم الأحد 17 أيار مزيدًا من التدهور نحو أرقام قياسية جديدة وصل فيها الدولار في مدينة دمشق إلى 1740 مقابل كل دولار أمريكي، بينما في حلب وصل سعر الدولار إلى 1735 ليرة، وحقق سعر الدولار أعلى رقم في إدلب حيث سجل 1800 ليرة.

ويرى محللون أن تطور الخلاف بين كبار المتحكمين بالاقتصاد السوري ومن يملكون كبرى الشركات السورية، وبين السلطة السياسية في دمشق أثرًا كبيرًا في استمرار انهيار الليرة السورية، حيث كان لظهور رامي مخلوف للمرة الثالثة خلال أيام دور في جر الليرة السورية إلى مزيد من الانهيار بعدما أفصح بشكل مباشر عن التهديدات الاقتصادية التي يمكن أن تطرأ على الاقتصاد السوري إذا ما استمر الخلاف.

ومن جهة ثانية، فإن النقص الحاد الحاصل من القطع الأجنبي، وتفاقم الأزمة الاقتصادية في الجارة لبنان، والتشديد على العمليات النقدية، وإيقاف سحب الأموال بالعملات الصعبة من المصارف اللبنانية، وتوقيف أحد كبار المسؤولين في مصرف لبنان المركزي على خلفية تلاعب بسعر الصرف، كل ذلك عزز من اتجاه الليرة السورية إلى مزيد من التدهور.

ويأتي هذا الانهيار الكبير في أسعار الصرف مع استمرار المصرف المركزي السوري بتحديد سعر 700 ليرة مقابل كل دولار أمريكي كسعر رسمي أمام كل التعاملات الرسمية وتسليم الحوالات الخارجية.

وبحسب مراقبين فإن هناك احتمالية وارد في أن يصل سعر الدولار إلى 2000 ليرة سورية إذا ما استمر البنك المركزي السوري في المشاهدة فقط بدون أي تدخل.

انضم للنقاش