3 نصائح ضرورية لإدارة مواردك إذا كنت من ذوي الدخل المحدود

1- قسّم مصروفك شهرياً إلى 3 أقسام:

القسم الأول، ضروري وعاجل: يتضمن ذلك المستحقات التي ينبغي عليك دفعها في وقت محدد فلا مهرب منها، وغالباً ما تكون مبالغ ثابتة نسبياً يمكنك توقعها، كالفواتير والأقساط وأجرة البيت إن وجدت بالإضافة إلى مصاريف الموصلات اليومية وما شابه، فكل ما يتوجب عليك صرفه شهرياً بشكل ثابت بدون إمكانية للتأجيل أو التوفير يندرج ضمن هذا التصنيف.

القسم الثاني، ضروري وغير عاجل: في هذا التصنيف غالباً أنك ستمتلك ميزة التحكم بوقت ومبلغ الإنفاق لذلك فسيكون لديك مرونة أكبر في وضع المبلغ الذي تريد، يندرج ضمن هذه الفئة مصاريف الطعام واللباس والنفقات الشخصية والعائلية التي يمكنك التحكم بها نسبياً حسب وضعك المادي.

القسم الثالث، غير ضروري وغير عاجل: نتحدث هنا عن الكماليات والرفاهيات وما حذا حذوها، المصروف الذي يجب أن تخصصه لهذا القسم يجب أن يتناسب مع حالتك المادية، ومن الضروري ألا تفكر فيه قبل ضمان القسمين أعلاه لكيلا تقع في ورطة مالية تنتهي بك بديون أو قروض لم تحسب حسبانها.

في حال أنك استطعت تقسيم مصروفك الشهري بالشكل المذكور أعلاه فستكون قادراً على معرفة أين وكيف تنفق أموالك، ومن ثم ستتمتع بميزة الإدارة لسيولتك مما سيوفر لك حالة من الاطمئنان والاستقرار حتى تستطيع الالتفاف إلى أمور الحياة الأخرى بدلاً من قضاء الوقت بالتفكير فيما إذا كان مصروفك الشهري سيكفي أم لا.

2- لا تدخل في مغامرات مالية غير مضمونة:

يحاول العديد من ضعاف النفوس استغلال حاجة الفئة ذات الدخل المحدود من المجتمع لتحسين وضعها المالي والخروج من دوامة التفكير بالنفقات، بأن يعرض عليهم مشاريع أو استثمارات مالية غير مضمونة النتيجة بل أنها ربما قد لا تعود بالنفع إلا على صاحب الفكرة، مثال على ذلك بعض من يدعي أنها يساعدك في بدء استثمار بالأسهم أو البورصات أو الفوركس مقابل أجور تدفعها له شهرياً لقاء تقديم استشارته أو مقابل مبلغ معين تستثمر به عن طريقه، ويغريك بأن النجاح في هذا الاستثمار سيعني توديع الفقر والخروج من قضبان الوظيفة محدودة الدخل ليجعلك تدخل إلى سجن الفقر والإفلاس إن  فشلت ثم يخرج هو كما تخرج الشعرة من العجين. (لسنا هنا بصدد اتهام كل من يعمل هذه الوظيفة بالنصب إنما ضربنا مثال على ذلك لكثرة المستغلين في هذا المجال الخطر)

3- احرص على أن تمتلك صندوق للطوارئ:

كونك من أصحاب الدخل المحدود يعني أن لن تكون مستعداً للغاية لكافة المفاجئات التي قد تعترضك في الحياة، لذلك لا بد أن تمتلك ما يسمى ب “صندوق الطوارئ” وتضع فيه مبلغ مالي وإن كان صغيراً بشكل دوري، حتى تكون مستعداً في حال حصول أي طارئ أو أمر غير متوقع، فحينها قد يساعدك وينقذك من ورطة مالية محتملة.