الدواجن تتلقى رصاصة الرحمة بسبب موجة الحر، واللحوم الحمراء ليست بوضع أفضل

قال رئيس لجنة مربي الدواجن “نزار سعد الدين” في تصريح له لوسائل إعلام محلية، إن موجة الحرّ أثّرت سلباً في انتاج الفروج بسبب النفوق في المداجن المفتوحة، الأمر الذي أدى إلى انخفاض أكثر في الكميات المعروضة، فارتفع سعر الفروج مجدداً في الأسواق.

وبين أن إنتاج الفروج انخفض بنسبة ٢٠% حالياً نتيجة موجة الحرّ، كما تراجعت كميات العلف التي يأكلها الفروج، لأن الفروج لا يأكل كما يجب في الحرّ إذا لم تكن المدجنة مغلقة.

ويأتي ذلك في ظل أزمة قديمة مستجدة لا زال يعاني منها قطاع الدواجن حتى اللحظة، فلم يكد يتنفس مربوا الدواجن الصعداء حتى أتت موجة الحر لتزيد الأمر سوءً.

أما بالنسبة لقطاع اللحوم الحمراء، فقد صرح رئيس جمعية اللحامين “إدمون قطيش” أنه وبالرغم من عدم ورود بيانات تفيد بتأثرها بموجة الحر كما حدث في قطاع الدواجن، إلا أنه لا بوادر حالياً لانخفاض أسعار الأغنام، موضحاً أنه إذا لم يكن هناك زيادة بالكميات المنتجة فلن يكون هناك انخفاض في الأسعار.

وبيّن “قطيش” بأن الطلب على اللحوم الحمراء اليوم ضعيف جداً نتيجة الغلاء، مع توجه المواطنين بشكل أساسي نحو تأمين الأولويات حالياً مثل المونة ومستلزمات المدارس.

حيث نوه “قطيش” بأن الكمية التي توزع يومياً على المحال التجارية من الأغنام المذبوحة في دمشق وريفها 800 حوالي رأس غنم.