انهيار تاريخي جديد للريال الإيراني

سجل الريال الإيراني انهياراً تاريخياً جديدا في معاملات اليوم في السوق السوداء ليصل سعر الدولار الواحد لأول مرة في تاريخ البلاد إلى 21800 تومان (218 آلاف ريال)، وذك بفارق سعر كبير عما تم تداوله في نهاية الأسبوع الماضي حيث ارتفع بقيمة 2800 تومان (28 ألف ريال تقريباً).

يأتي هذا الانهيار بالرغم من تطمينات مدير البنك المركزي الإيراني “عبد الناصر همتي” في الأسبوع الماضي بأن البنك ضخ مئات الملايين من الدولارات لتحقيق الاستقرار في أسعار الصرف.

فيما يظل السعر الرسمي على الموقع الإلكتروني للبنك المركزي الإيراني محافظاً على 4200 تومان (42000 ريال) للدولار الواحد، وهو سعر بعيد جداً عن الواقع لا يتم تداوله في الأسواق بشكل فعلي.

ويعزى هذا الانهيار إلى مجموعة من الأسباب، من بينها نقص العملة الأجنبية الناتج عن الانخفاض الشديد في صادرات النفط بالإضافة إلى توقف أو انخفاض الصادرات مع دول الجوار بسبب الإغلاق الجزئي للحدود الناتج عن فيروس كورونا، كما ساهم مؤخراً قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإدانة تعاون طهران مع المفتشين الدوليين في تراجع العملة الوطنية.

في السياق ذاته يؤكد الرئيس الإيراني “حسن روحاني” ومحافظ البنك المركزي أن عدم الاستقرار الحالي في أسواق العملات الإيرانية مؤقت وعابر.