خبراء يكشفون عن دلالات خطيرة للقفزة الأخيرة في سعر الذهب

خرقت أونصة الذهب البارحة حاجز ال 2000$ بشكل سريع ومفاجئ، وقد كان ذلك متوقع من طرف المحليين والخبراء لكن الغريب في الموضوع هو السرعة التي تتدهور فيها العملات لصالح الذهب فلم يكن من المتوقع أن تقفز أونصة الذهب من استقرارها على سعر ال 1975 إلى كسر حاجز ال 2000$ بهذه السرعة.

أما في تداولات اليوم فقد أصبح حاجز ال 2000$ أمر من الماضي بعد تسارع الذهب نحو المقاومة التالية (2045) ووصوله إلى سعر 2036 حالياً، حيث يعبر الخبراء عن ما يحدث حالياً بأن العالم أصبح يستنجد بالذهب كملاذ آمن بعيداً عن عملات الدول العظمى المنهارة التي لم تعد تملك تلك القيمة والثقة الشرائية، فالدولار قبل كورونا لم يعد كالدولار بعدها.

هذا ويربط البعض تفجير بيروت البارحة بالقفزة التالية بعد عتبة ال 2000$، حيث يتجه العالم ككل سواءً من ناحية فقدان الأمل بلقاح سريع للوباء أو من ناحية الأزمات والتوترات السياسية إلى حالة من الفوضى العارمة التي لا تبشر الاقتصادات الكبرى بخير.

دلالات تجاوز الذهب حاجز ال 2000$ للأونصة:

  • فقد الثقة باكتشاف لقاح أو علاج فعال للسيطرة على الوباء في الوقت الحالي.
  • احتمال تطور التجاذبات والتوترات السياسية بين الولايات المتحدة والصين واتجاهاها نحو منحى مختلف.
  • توقعات بمزيد من نسب البطالة والانهيارات في الولايات المتحدة التي يتكلم خبراء عن نسب بطالة فيها ستصل إلى 10% من إجمالي السكان.
  • ترقب وحذر من تغير تجاذبات القوى بالعالم (على المدى المتوسط أو البعيد) التي قد تتسبب في تغير المعطيات الاقتصادية التي تسيطر عليها القوى الكبرى أو دخول معطيات وتأثيرات جديدة على الخط.
  • تغيرات جذرية في البنية الاقتصادية للعالم على المدى المتوسط وفقدان الثقة بالنظام الاقتصادي القديم الذي أثبت هشاشته في مواجهة الأزمات.